الرابعة والثمانين لليوم الوطني بجامعة اليمامة

تدشين فعاليات الاحتفال بالذكرى الرابعة والثمانين لليوم الوطني بجامعة اليمامة

احتفلت جامعة اليمامة بالذكرى الرابعة والثمانين لليوم الوطني، وذلك يوم الاثنين 27 / 11 / 1435هـ بالبهو الرئيس للجامعة والمسرح الطلابي ، بحضور سعادة  رئيس مجلس امناء الجامعة  سعادة الاستاذ / خالد بن محمد الخضير و مدير الجامعة الأستاذ الدكتور/ حسين بن محمد الفريحي  ، ووكيل الجامعة، وعمداء الكليات، وجمع من أعضاء هيئة التدريس، ومنسوبي الجامعة والطلاب.

وقد دعي بهذه المناسبة الشاعر والاديب وعضو مجلس الشورى السابق الاستاذ / موسى بن محمد السليم  والذي القى كلمة في بداية الحفل اعرب فيها عن  مشاعر الفرح والغبطة بهذه المناسبة ، مشيراً الى انه أن حب الوطن والحفاظ على أمنه ووحدته ، والإخلاص والولاء لله ثم لقيادته ، والسمع والطاعة لولاة أمره فضائل إسلامية ، وصفات إيمانية ، يجب أن نعيشها بأعماقنا وعطائنا طيلة حياتنا ، وأن نتعاون جمعياً آباء وأمهات في منازلنا ، ومعلمين ومعلمات في مدراسنا ، وخطباء ودعاة في مساجدنا ، على سقيها ونمائها من معين شريعتنا ومن أصالة قيمنا ، ونحرص على تفعيلها قولاً وعملاً في جميع مجالات حياتنا ، حتى يكون البناء النفسي والإعداد الفكري لأبنائنا وبناتنا قوياً برعاية الرحمن ومحصناً بحصانة الإيمان ، بعيداً عن الغلو والتطرف والبغضاء بيننا ، وعن الإنفلات والخلاف والتأثر بالأفكار الدخلية علينا .

ثم القى قصيدة وطنية بهذه المناسبة :

موطني دوحة بأرض محمد                          أصلها ثابت وفرع مخلد

شاهق سامق بكل إباء                       وضياء وكل ذكر ممجد

برجال صيد وقوم كرام                           فيهم الحب صادق ومجسد

حبنا فطرة فطرنا عليـها                      هو إسلامنا ونعم الموحد

إعتنقاه وارتشفناه شهداً                        شافياً للنفوس نبعاً ومـورد

دربنا واحد نسيـر عليـه                       بسـناء الإيمان دون تـردد

لا اختلاف يأتي بأي خلاف                          أو عداء لبعضنا سوف يوجد

أرضنا كلـها منابع خير                       مشرع بابها وليس بموصد

قبلة المسلمين من كل صقع                          مشرق للسناء معطاءة اليد

صانها مصحف وسيف صقيل                       بيدي حازم عظيم وفرقـد

ذاك عبدالعزيز إشراق خيـر                         من رياض الهناء للمجد جدد

بعدما كانت الحياة صراعاً                           أصبح الشمل بعد ذاك موحد

شرقنا غربنا شمال جنوب                           عرف الأمن للميسرة أيد

سار آباؤنـا بعزم وحب                        خلف (عبدالعزيز) ذاك المهند

فبنى وحدة الكيان بفخر                       بعد طول الكفاح والجهد والكد

وحدة حرة عظيمة خير                       رغم كل الأعداء تعلو وتسعد

حقها أن نصون دوماً سناها                          بضياء القرآن تسمو وتحمد

فضياء القرآن ليس انحرافاً                          أوغلواَ أو غلظة أو تشدد

حق أجدادنا لزام علينا                        وجب الحق والوفاء تأكد

إن حب البلاد دين عظيم                      بفعال الآباة حتما يسدد

فإذا ما أدلهم خطب علينا                      وقف الكل للفداء مجند

وإذا رام غادرون اعتداء                      رجع الغدر خاسئا ومكبد

وإذا ما بغى طغاة وجاروا                           وجدوا ردنا لهيبا توقد

إية (عبدالعزيز) ، إنا بعزم                          سنصون العهود والله يشهد

كل من رام شملنا بشتات                      ليس منا وإنما هو مفسد

عاثر الحظ من رمانا بسوء                          إذ له علقم المنية مورد

والذي يبتغي لنا الشر يلقى                          ثأرنا منه كالجحيم المؤبد

إية (عبدالعزيز) / إنا بحب                          سنصون العهود والله يشهد

فأبو متعب عظيم السجأيا                      ثابت العزم للمرؤة جسد..

قوله، فعله عطاء عظيم                       وهو للمجد والبناء مجدد

وأبوفهد جهبذ الفكر حقاً                       ساعد مخلص ، همام وفرقد

هو سلمان للشهامة رمز                           ومن الله بالسداد مؤيد

إيه (عبدالعزيز) إنا بحق                      سنصون العهود والله يشهد

خلف أبنائك الأباة سنمضي                          فبنوك الأبرار للمجد والجد

نحن أرواحنا فداء ثرانا                      لا نبالي بحاقد يترصد

أرضنا منبع الحظارة حقا                       سوف تبقى المنار مجداً وسؤدد

راية العز والوفاء ستعلو                       فوق هام الدنا بنصر مؤكد

تلى ذلك كلمة  لسعادة  مدير الجامعة جدَّد فيها البيعة والولاء لولاة الأمر في هذه البلاد باسم جميع منسوبي الجامعة، ورفع فيها أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز، حفظهم الله، وسأل الله العلي القدير أن يُديم على هذه البلاد نعمة الأمن والأمان. مشيراالى ان ما تمثله هذه المناسبة لوطننا الغالي، تعد أغلى الذكريات وأسماها وأجملها إلى النفوس كونها ترمز للتطور والتوحد لهذا الكيان الشامخ بكل مقوماته ومعطياته الرائعة” بعد التشرذم والانقسام وانعدام الامن والاستقرار ، وهاهو الان ينعم بالأمن والاستقرار والرخاء ورغد العيش في بحر من النزاعات والانقسامات التي تعصف بالكثير من بلادنا العربية  .

مشيراً الى ان جامعةاليمامة لاتألوا جهداً في المشاركة بالمناسبات الوطنية والاجتماعية المختلفة من منطلق ايمانها بواجبها الوطني، فهي بالاضافة الى كونها حاضنة اكاديمية ،فإنها  تعزز المسؤولية المجتمعية في نفوس طلابها، وذلك بالعمل الحثيث على  اشتراكهم بالعديد من الملتقيات والانشطة الاجتماعية والثقافية  والزيارات التي تعود عليهم بالفائدة ، وتنمي الشعور بالثقة بالنفس لدى الطلاب والطالبات على حد سواء ، واستشعار ما تمثله لهم وللجامعة  تلك النشاطات والفعاليات من معاني سامية ذات مردود كبير على المجتمع وأفراده .

واكد سعادة الدكتور حسين بن محمد الفريحي مدير الجامعة في نهاية كلمته قائلا: ” ونحن في الجامعة نعلم ونعي تماماً الدور  المناط بالعاملين في الميدان الاكاديمي في غرس مفهوم الانتماء للوطن والحفاظ على ممتلكاته والذود عنه وترسيخ معاني الوطنية في نفوس الطلبة ليصبحوا أفراداً صالحين في مجتمعهم ملتزمين منهج الوسطية بعيدا عن الغلو  والتطرف”  .

عقب ذلك بدأ اوبريت ( الكيان الكبير) والذي شارك في ادائه كوكبة من طلاب الجامعة .. وكانت العرضة السعودية مسكاً لختام العرض المسرحي  ، حيث قرعت طبول الفرح منتشية بهذه المناسبة العزيزية .

وقد  تضمنت فعاليات الاحتفال  تدشين معرض في بهو الجامعة الرئيسي قدمت فيه عروض مختلفة من المأكولات الشعبية والقطع والازياء التراثية  لعدد من مناطق المملكة مثلت المنطقة الوسطى والمنطقة الشمالية والمنطقة الغربية وكذلك المنطقة الجنوبية ، وقد تفنن الطلاب المشاركين من تلك المناطق في اظهار كل منطقة بما تتميز به من لباس تراثي وأكلات شعبية كانت مثار اعجاب الزوار المعرض المصاحب للفعالية .

وفي نهاية العرض المسرحي  صرح  سعادة رئيس مجلس امناء الجامعة الاستاذ / خالد بن محمد الخضير   بقوله ان هذه المناسبة الغالية علينا جميعاً تأتي كل عام ونحن نرفل في مزيد من النعم والاستقرار وارف الظلال تحت قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو ولي ولي العهد، الذين بهم بعد الله  تكتمل اللحمة الوطنية وترتفع رايات الوطن خفاقة في ذرى المجد ، مشيراً الى انه باسمه وبإسم جميع ابناءه الطلاب والمنتسبين للمجال التعليمي في جامعة اليمامة نجدد البيعة لقيادتنا الرشيدة على السمع والطاعة في المنشط والمكره .

وقد تفضل سعادة الاستاذ خالد الخضير رئيس مجلس امناء الجامعة بتكريم ضيف الحفل الاديب الاستاذ / موسى السليم على مشاركته الضافية للجامعة بمناسبة احتفالها باليوم الوطني ، كما كرم سعادته الطلاب المشاركين في المعرض المصاحب وكذلك الطلاب الفائزين بهدايا وزعت تشجيعية للطلاب  بهذه المناسبة .. وفي ختام الحفل  التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة .

NDimg5NDimg4NDimg3NDimg2NDimg1

Share the Post