حفل افتتاح ندوة د.غازي القصيبي: الشخصية والإنجازات

شرف صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض مساء أمس حفل الندوة العلمية الكبرى عن المرحوم غازي القصيبي التي يقيمها كرسي غازي القصيبي للدراسات التنموية والثقافية بجامعة اليمامة بالتعاون مع كرسي الأدب السعودي بجامعة الملك سعود، حيث وصل سموه إلى مقر الجامعة وكان في استقباله رئيس الجامعة ورئيس وأعضاء اللجنة العلمية لندوة غازي القصيبي ثم اتجه إلى المسرح الكبير في الجامعة الذي تقام فيه فعاليات حفل الافتتاح وقد استعرض سموه فلما تسجيليا للمرحوم الدكتور غازي القصيبي يحتوي على نماذج من أشعاره ثم غادر سموه ليبدأ برنامج الافتتاح بكلمة للدكتور معحب بن سعيد الزهراني رئيس اللجنة العلمية لندوة القصيبي مرحبا بالحضور، مشيراً إلى أن الندوة تعتبر خاتمة فعاليات عام مضى وباكورة التعاون بين كرسي الأدب السعودي وكرسي غازي القصيبي موضحا أن غازي القصيبي غدا رمزا من رموز الوطن والأمة العربية، وقد تجلى ذلك من خلال أبحاث الندوة التي لم يشارك فيها معاصرو الدكتور غازي القصيبي ومعايشوه وإنما جاءت غالبية أوراق العمل من الجيل الجديد الذين نهلوا من تراث غازي رغم عدم معرفتهم الشخصية به معلنا ان هناك تحضيرا لندوة قادمة لكرسي القصيبي تحت التنمية ورهانات المستقبل.

ثم ألقى الدكتور محمد الرميحي كلمة الضيوف أشار فيها إلى ان أهل الخليج لا يعدون ضيوفا في المملكة فمنها انطلق الأجداد وإليها حنين الاحفاد مستعرضا علاقته بالمرحوم غازي القصيبي والتي بدأت عندما كان طفلا لا يتجاوز الثامنة من عمره مستعرضا محطات جمعته بالفقيد وكاشفا عن جوانب العظمة في عطاء القصيبي، بعدها ألقت الشاعرة سعدية مفرح قصيدة بعنوان (استحضرك ولا أرثيك).

وقد بدا بعدها برنامج الحفل بالاستماع إلى شهادات خمسة من معاصري الدكتور القصيبي عن جوانب من حياته قد لا يعرفها الناس وبالأخص الجانب الإنساني.

وستتواصل الندوة حتى يوم الخميس الرابع من ديسمبر بقراءة ومناقشة الأبحاث والأوراق المقدمة من المشاركين في محاور الندوة الأربعة الفكر والشعر والرواية والسيرة الذاتية.

qc-img3

qc-img7

qc-img6qc-img5qc-img4

Share the Post