عميدة كلية البنات بجامعة اليمامة تشارك بورقة عمل في اليوم العالمي للترجمة

شاركت عميدة كلية البنات بالجامعة االدكتورة سلوى سليمان نقلي في الاحتفالية التي اقامتها جامعة الامير سلطان بمناسبة اليوم العالمي للترجمة ، من خلال ورقة عمل بعنوان    ” الترجمة والمستقبل ” استعرضت في ثناياها  ابرز ماتوصلت اليه التقنية الحديثة في اساليب الترجمة بمختلف تطبيقاتها، وما سيكون عليه هذا المجال في المستقبل؛ مؤكدة ان الترجمة هي من أقدم وأهم وسائل الاتصال في العالم والتي نقلت العلوم والمعارف من شعب الى شعب ونهضت بالحضارات المختلفه عبر التاريخ. وفي الوقت الحاضر وعصر العولمه والقرية الكونية ، التى نتبادل فيها المعلومات بطرق أسرع فإن الطلب والحاجة الى الترجمة أكثر من أي وقت مضى ؛ لدورها الفعال في التواصل بين شعوب العالم وفي سد الفجوة اللغوية والثقافية بين الآمم وزيادة التبادل المعرفي في خدمة الإنسان والإنسانية.

وقد أشارت سعادة الدكتوره الى أنه  في الزمن الماضي اهتمت الأمم والشعوب المتقدمة بالترجمة لحاجتها العملية في حينه للتجارة والمعارف العامه في غياب أي وسائل اتصال أخرى، وتراكمت  بذلك علوم ومعارف وتجارب، وتحققت نهضة علمية أدت الى تفوق حضاري إنتقل بين الشعوب وعبر الزمن بفعل الترجمة  .

وأكدت الدكتورة سلوى ، على أن من فوائد الترجمة الأمينة للمنجزات العلمية والأدبية الانسانية الى اللغات الحية يعتبر رافدً كبيراً للحوار البناء بين جميع الثقافات العالمية المختلفة ، وهذا بدوره سيخلق اجواء حوارية وتوافقية تفضي بالفهم العميق  للأخر، فِهمٌ يُشيع السلام العالمي للحاضر والمستقبل، ويثري البشرية بمزيد من العطاءات الانسانية والمعارف المفيدة في شتى مجالات الحياة .

الجدير بالذكر أن الندوة اشتملت على ورش عمل، ونقاشات حول الترجمة ودورها الحضاري والإنساني، قدمها أساتذة آكاديميين متخصصين في مجال الترجمة تمت دعوتهم بهذ المناسبة .

Share the Post