على مدى ثلاثة أيام مهرجان الثقافة والفنون نظمه كرسي غازي القصيبي واحتضنت فعالياته جامعة اليمامة

نظم كرسي غازي القصيبي بالتعاون مع عمادة شؤون الطلاب بجامعة اليمامة مهرجان الثقافة والفنون،  يوم الخميس 12 إبريل 2018م، لمدة ثلاثة أيام، وقد هدفَ القائمون على الكرسي والجامعة من تنظيمه استغلالَ الطاقات الإيجابية الكامنة في نفوس الطلاب، لاسيما في هذه الفترة التاريخية الحرجة التي يحدق بشبابنا ومجتمعنا فيها الكثيرُ من المغريات والأفكار والآراء السلبية التي لا تتناسب مع قيمنا وثوابتنا، كما حرص المنظمون أن يتواكب توقيت تنظيم المهرجان مع يوم المسرح والشعر العالميين.

وقد تضمنتْ فعالياتُ هذا المهرجان الذي أُقِيمَ  في رحاب جامعة اليمامة.. افتتاحًا رسميًّا  للمهرجان وعددًا من الأعمال المسرحية واللوحات الاستعراضية التراثية، واستضافةً لكثير من المهتمين بالعمل الأدبي عامةً والمسرحي منه بخاصة؛ لإضفاء الجو التفاعلي للمهرجان، كما تمت إقامة معرض للفنون التشكيلية لعرض العديد من لوحات فن التصوير الضوئي، ولوحات فن الخط العربي، بالإضافة إلى جناح المشاركات التراثية والموروثات الشعبية بالمملكة.

وقد علَّقَ الأستاذ الدكتور حسين بن محمد الفريحي مدير جامعة اليمامة على أنشطة كرسي غازي القصيبي قائلًا: “يهدف كرسي غازي القصيبي للدراسات التنموية والثقافية -منذ نشأته- إلى إثراء الحركةِ الثقافية والأدبية والفنيةِ في مجتمع الجامعة وخارجه من خلال تنظيم نشاطات وفعاليات جديدة متنوعة؛ لينعكس أثر ذلك إيجابيًّا على فكر الطلاب الذين هم لبنة مهمة في بناء المجتمع”. وأكد الفريحي، على أن الفنون لغة تواصل بين الثقافات والشعوب، وبيئة خصبة لتلاقح الأفكار بين أبناء المجتمع الواحد، ووسلية لتهذيب النفس والرقي بذوق الإنسان، إذ تجعله منفتحًا على مجتمعه، متذوقًا للجمال والإبداع.

وضمن فعاليات المهرجان تم عرض “العصفورية أون لاين”، وهي مسرحية اجتماعية أُخِذَتْ فكرتُهَا من روايات الدكتور غازي القصيبي، وقام  بأدائها نخبة من الممثلين من عدة فرق مسرحية من جامعة الملك سعود، كما تم عرض فليمين سينمائيين، هما: ( ثوب العروس )، و(فلم الآخر) من إنتاج سعودي، وقد نال الفلمان استحسان الحضور، وعلى هامش المهرجان  قام معالي المهندس عبدالعزيز بن عبدالله الزامل رئيس الهيئة الاستشارية لكرسي غازي القصيبي بتدشين كتاب معاليه بعنوان: ( بناء صناعات البتروكيماويات في المملكة العربية السعودية: إنجاز وطن).

وفي ختام المهرجان تم تكريم رواد المسرح والفن التشكيلي من قبل معالي المهندس عبدالعزيز الزامل رئيس الهيئة الاستشارية لكرسي غازي القصيبي للدراسات التنموية والثقافية وسعادة رئيس مجلس أمناء الجامعة الاستاذ خالد بن محمد الخضير؛ حيث قاما بتكريم الفنان عبدالله السدحان، والفنان علي الهويريني، والفنان عبدالإله السناني، والفنان علي إبراهيم، والمخرج المسرحي سمعان العاني، وأيضًا المخرج المسرحي رجا العتيبي،  والفنان الدكتور نايف خلف. كما تم تكريم الشعر في المهرجان؛ حيث كُرِّمت الشاعرة سحايب نجد على مشاركتها خلال مدة المهرجان، بالإضافة إلى تكريم أعضاء الفرق المسرحية الذين عملوا على مدى أيام المهرجان وحرصوا على إسعاد الجمهور من خلال عرض مسرحياتهم المتميزة.

Share the Post