جامعة اليمامة توقع مذكرة تفاهم مع جامعة الأميرة نورة

وقعت جامعة اليمامة مذكرة تفاهم مع جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن لإيجاد قنوات تعاون استراتيجي في مجالات التعليم والتدريب والبحوث والاستشارات، وقع مذكرة التعاون مدير جامعة اليمامة الأستاذ الدكتور حسام بن محمد رمضان، ومعالي مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الدكتورة هدى بنت محمد العميل.

وستمكن هذه المذكرة الجامعتين من تبادل المعلومات والآراء والأفكار ونقل الخبرات والمعرفة بين الجانبين، بالإضافة إلى تنفيذ أنشطة مشتركة. حيث تشمل التدريب التعاوني للطالبات في الجامعتين تبادلياً. و تبادل أعضاء هيئة التدريس وتطوير التعامل في البرامج البحثية والبحوث التطويرية والمشاريع ذات الفائدة المشتركة والاشتراك في إقامة الندوات وحلقات النقاش والمؤتمرات ومشاركة طالبات الجامعتين بالمعارض والندوات التي تناسب البرامج الأكاديمية والأنشطة اللامنهجية، وإمكانية التعاون في تطوير برامج دراسية مشتركة.

وتهدف مذكرة التعاون إلى تضافر الجهود وتكامل الخدمات التعليمية والأكاديمية المتميزة التي تقدمها الجامعتان للمجتمع السعودي والمساهمة في بناء الاقتصاد المعرفي من خلال الشراكة المجتمعية، وتحقيق التبادل المعرفي وتبادل الخبرات والتميز في التعليم والتعلم لأعضاء الهيئة التعليمية للطالبات. وكذلك  التعرف على المشكلات والحاجات التطويرية المشتركة بين الجامعتين ودراستها لتحديد الأبحاث اللازمة القيام بها وتعزيز حراك البحث العلمي وصناعة المعرفة،  واكتشاف المواهب الأكاديمية وصقلها.

وأكد الأستاذ الدكتور حسام بن محمد رمضان مدير جامعة اليمامة على  أن توقيع هذه المذكرة  بين الجامعة وجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن يأتي تجسيداً لحرص جامعة اليمامة  على مد جسور التعاون مع جامعة عريقة ولديها الامكانات الكبيرة في مجال الأبحاث العلمية، وكذلك الكوادر المدربة والمؤهلة تأهيلاً عاليا، ولأجل اتاحة امكانات الجامعتين العلمية لطلابهما وإقامة المؤتمرات والندوات والبحوث المشتركة.

من جانبه، أشار الدكتور وليد أبا نمي وكيل الجامعة المكلَف إلى أنه إيذاناً بدخول الإتفاقية حيز التنفيذ، سيتم تشكيل فريق عمل مشترك من الجامعتين يضم مختصين لتفعيل مجالات التعاون حسب التصور الوارد في مذكرة التفاهم الموقع عليها بين الجانبين. وأشادت معالي الدكتوره هدى العميل مدير جامعة الاميرة نورة بهذه الاتفاقية مع جامعة اليمامة مشيرة إلى أن مجالات التعاون والاستفادة من إمكانات وخبرات الجامعتين في مختلف المجالات ستسهم في تطوير وتحسين المناخ التعليمي بين الجامعتين، وتنفيذ برامج التدريب في المجالات التي تمتلك الجامعتين فيهما الخبرات التطويرية من أجل إرتقاء الآداء التعليمي والإداري، إضافة إلى عقد الندوات والمؤتمرات والفعاليات المشتركة بما يسهم في تطوير أداء منسوبي الطرفين في خدمة العملية التعليمية.

 

 

Share the Post