وكيل وزارة التعليم للتعليم الأهلى يفتتح مبنى طويق في المدينة الجامعية باليمامة

بحضور سعادة وكيل وزارة التعليم  للتعليم الأهلي الدكتور سعد بن سعود آل فهيد افتتح اليوم مبنى كلية الهندسة والعمارة (مبنى طويق)، والذي استلهمت تسمیته من کلمة صاحب السمو الملکي ولي العهد الأمیر محمد بن سلمان إذ قال: “همة السعودیین مثل جبل طویق .. ولن تنکسر”

فقد كان في استقبال سعادة وكيل وزارة التعليم للتعليم الأهلي رئيس مجلس أمناء جامعة اليمامة الأستاذ خالد بن محمد الخضير ومدير الجامعة الأستاذ الدكتور حسام بن محمد رمضان ووكيل الجامعة الدكتور وليد بن محمد    أبا نمي وعمداء الكليات. وبعد استراحة في صالة كبار الشخصيات قام سعادة رئيس مجلس أمناء الجامعة بإطلاع وكيل وزارة التعليم للتعليم الأهلي على القاعة الدراسية الخاصة بمقرر التراث السعودي، الذي تقدمه الجامعة ضمن مقرراتها الاختيارية للطلاب.

وانتقل الجميع إلى مبنى طويق، مبنى كلية الهندسة والعمارة الجديد، حيث قام سعادة الدكتور سعد آل فهيد بقص شريط الافتتاح إيذاناً بافتتاح المبنى بشكل رسمي، ثم انتقل الحضور إلى مكان الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة، وبدأ الحفل بآي من الذكر الحكيم تلا ذلك عرض مرئي قدمه الدكتور يوسف الرشيدي مدير إدارة التواصل وعلاقات الجامعة عن الجامعة وفعالياتها وأنشطتها، ثم عرض فيديو مختصر عن الجامعة.

بعد ذلك قدم مدير الجامعة كلمة الجامعة شكر فيها سعادة وكيل الوزارة للتعليم الأهلي على حضوره ومشاركته افتتاح مبنى طويق، مؤكداً أنه لم يعد غريباً أن نشهد بين الحين والآخر افتتاح العديد من المشاريع التنموية، وخصوصاً تلك التي تعنى بتنمية الأجيال الصاعدة، وتجعل صروح العلم والمعرفة متاحة للجميع في شتى أنحاء المملكة العربية السعودية . كما أشار إلى الدعم الكبير الذي يلقاه قطاع التعليم العالي من حكومتنا الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان. وأوضح مدير الجامعة أن مبنى طويق في جامعة اليمامة وما يحتويه من تجهيزات وإمكانيات مادية وبشرية، إنما هو إنجاز يضاف إلى سلسلة إنجازات التعليم العالي في المملكة، والذي أقامته الجامعة لينهض بدورها المجتمعي فضلاً عن دورها الأكاديمي، وذلك من خلال إقامة الأنشطة والندوات الحوارية والمحاضرات التوعوية.

وأضاف في سياق كلمته ” أردنا لمبنى طويق في جامعة اليمامة أن يكون صرحاً علمياً يزود أبناءنا بحب المعرفة وينمي لديهم الشعور بالانتماء للوطن، ويرسخ في قلوبهم الولاء رسوخ جبل طويق في قلب إقليم اليمامة التاريخي شامخاً بعراقته وقدمه” .

وأكد وكيل وزارة التعليم في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة على أن التعليم العالي الأهلي في بلادنا الغالية حقق نقلة نوعية في المملكة العربية السعودية، وأشار إلى أن الحاجة ماسة لمؤسسات تعليمية أهلية تكون موازية ومكملة جنباً إلى جنب للدور الذي تقوم به الجامعات الحكومية، وذلك لمواكبة التغيير المستقبلي المستمر، وتلبية لحاجة سوق العمل بالكوادر المدربة والمسهمة في تلبية احتياجات التنمية المتزايدة لتحقيق رؤية المملكة 2030. مشدداً في كلمته على أن استمرار التعليم العالي الأهلي وبقاءه في ساحة المنافسة مرهون بعدة عوامل من أهمها: الحرص على رفع مستوى جودة التعليم ومخرجاته، والاهتمام بالبحث العلمي.

وفي ختام الحفل قام وكيل وزارة التعليم للتعليم الأهلي بجولة في المبنى اطلع فيها على مرافقه وأقسامه والفصول الدراسية والمراسم الهندسية. ثم تجول في معرض مشاريع الطلاب، واستمع لشرح من كل طالب عن مشروعه.

 

Share the Post