سمو نائب أمير منطقة الرياض يرعى حفل تخريج الدفعة الحادية عشر من طلاب جامعة اليمامة ويوم المهنة

برعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض احتفلت جامعة اليمامة بتخريج الدفعة الحادية عشرمن طلاب الجامعة البالغ عددهم 392 طالباً وطالبة،  مساء يوم الاثنين18 رجب 1440هـ الموافق 25 مارس 2019 م، وذلك بقاعة الشيخ محمد بن إبراهيم الخضير في مقر الجامعة، كما افتتح سموه يوم المهنة والمعرض المصاحب.

وأكد مدير جامعة اليمامة الأستاذ الدكتور حسام بن محمد رمضان في كلمته على أن جامعة اليمامة اخذت زمام المابدرة في تحقيق تطلعات رؤية 2030 منذ الاعلان عنها، وقامت بصياغة أهدافها لتنسجم مع وتتناغم مع تلك الرؤية الطموحة، وبما يحتاج إليه سوق العمل السعودي وماتتطلبه المرحلة من كوادر متخصصة من المؤهلين والمتميزين، فقد قامت الجامعة بتوقيعى اتفاقية تعاون مع معه ماساتشوستس للتقنية المعرف MIT بالولايات المتحدة الامريكية لتدريس مقرر القيادة والابتكار لطلاب الماجستير بالجامعة موضحاً إن خريجي هذا العام يحملون درجات علمية مختلفة في مسارات نوعية وفريدة من كليات الجامعة الثلاث، إدارة الأعمال والهندسة والعمارة والقانون وقال: تزف الجامعة كوكبة مميزة من خريجي البكالوريوس في الكليات الثلاث بالجامعة وعددهم 276 خريجا وخريجة و أيضا تخرج في برنامج الماجستير هذا العام 125  طالباً وطالبة في أربعة مسارات تلبي احتياج و تطلعات سوق العمل، وتتسق مع رؤية 2030 في خطوطها العريضة، وهي تخصصات إدارة الأعمال وإدارة الأعمال التنفيذي وإدارة الموارد البشرية ونظم المعلومات الإدارية.

 وفي كلمته في حفل الخريجين أكد رئيس مجلس أمناء الجامعة الأستاذ خالد بن محمد الخضير بهذه المناسبة إن جامعة اليمامة جامعة فتية، ولكنها جامعة طموحة تسابق الزمن في التطوير واستقطاب الكفاءات العلمية وافتتاح الأقسام والكليات المهمة التي تصب في صالح سوق العمل السعودي، وتحرص على تقديم تعليم نوعي ومتميز. وأكد على أن إن التعليم الجامعي في المملكة في تطور مستمر ونوعي، والجامعات تتسابق لتخريج طلاب يحملون شهادات علمية متميزة، وأصبحت تصب فيما يخدم سوق العمل السعودي، وما يحقق مصالح المملكة الاقتصادية والعلمية، وهذا كله ما كان ليحدث لولا دعم القيادة الرشيدة التي يتمتع بها هذا الوطن والتي تدرك أن التعليم هو أساس بناء كل دولة، والتي ما فتئت منذ تأسيسها تعمل جاهدة على رعاية التعليم وبناء المدارس والجامعات وتطويرها باستمرار مؤكداً على أن جميع التخصصات جامعة اليمامة متوافقة مع متطلبات وحاجة سوق العمل السعودي في الوقت الراهن والمستقبل. وهذا يعد رافداً مهماً لسد الحاجة الماسة في سوق العمل.

ونوه الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض في كلمته بدور الجامعات السعودية، وما تقوم به من تأسيس جيل شاب قادر على قيادة الحركة التنموية بالمملكة بشتى المجالات. ولفت إلى أن رؤية المملكة 2030 أحد أهدافها “الوطن الطموح” القادر على تأهيل كوادر وطنية وإمكانيات عالية المستوى في عدة تخصصات هندسية واقتصادية وإدارية وطبية، التي تمكنها من صناعة النجاح في المجالات كافة .

وأشاد نائب أمير الرياض بما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – من اهتمام وحرص لدعم قطاع التعليم في هذا الوطن المعطاء بشتى مجالاته وفقًا لرؤية المملكة 2030م .

وقال: إن الخريجين اليوم نرى فيهم الاستثمار الحقيقي لهذا الوطن الكبير، ونسعد في المشاركة بفرحتهم وتخرجهم مع أولياء أمورهم, ونشكرهم على ما بذلوه من اهتمام ومتابعة لأبنائهم الخريجين وحثهم على التميز والنجاح.

وشهد الحفل تكريم الجهات والشركات المشاركة في يوم المهنة الذي استمر لمدة يومين، تخلله محاضرات وورش عمل للجهات والشركات المشاركة في المعرض .

 

Share the Post