الجامعة تنظم محاضرة عن “تخصص القانون والمستقبل الوظيفي “

ينهض القانون بدور مهم في بناء المجتمع، بوصفه الأداة الأساسية المعوَّل عليها في تنظيم الحياة، والمحافظة على المكتسابات الفردية والإجتماعية و استمراريتها. ومن منطلق دور الجامعة التعليمي والإجتماعي ، وتكاملاً مع رؤية المملكة 2030 فقد أقامت الجامعة في قاعة الشيخ محمد بن إبراهيم الخضير مساء يوم الأربعاء الموافق 5/9/2018م محاضرة  عن “تخصص القانون والمستقبل الوظيفي “،  دعت فيها نخبة من الأكاديميين والمتخصصين في القانون . تطرق الضيوف لعدة محاور مهمة لدارسي القانون وممارسيه على حد سواء، أولها: أهمية دراسة القانون في صقل شخصية الدارس وسلوكه، وبالتالي ماسينعكس على دوره في المجتمع، والمحور الثاني : أهمية دراسة القانون بلغة أجنبية في مرحلة البكالوريوس، وتأثير ذلك في المخرجات لسوق العمل، والمحور الثالث : لمحات عن الأنظمة الجديدة التي استحدثت، وأيضاً الأنظمة التي طرأ عليها تعديل، والمحور الرابع : التحديات التي تواجه القانونية في مجال المحاماة بالمجتمع ، وأخيراً المحور الخامس :تطرق الضيوف لمناقشة آفاق العمل القانوني  ومجالاته في ظل رؤية الوطن الواعدة.

استهلت الأستاذة سارة خان مديرة الحوار و المحاضرة  في كلية القانون في الجامعة الجلسة بالترحيب بالضيوف، وشكرهم على تلبية الدعوة لتقديم خبراتهم وتجاربهم للحضور، والتي من خلالها ستعطي الدافع والمحفز الكبير لدارسي القانون والمحامين والقانونيين في مزيد من الجد والاجتهاد، والقدرة العالية لتجاوز أية عقبات.

في مداخلته أشار الدكتور علاء ناجي إلى أنه من المهم جداً لدارس القانون الإلمام بلغته الأم، في حين تبقى اللغة الإنجليزية عاملاً مساعداً للبحث والإطلاع .وأكد في معرض حديثه على أن المحاماة ليست المجال الوحيد لخريج القانون، مؤكداً على أن هناك العديد من الشركات في القطاع الخاص والهيئات الحكومية، في حاجة كبيرة للقانونيين والقانونيات من الخريجين الجدد .من جانبه أشار الأستاذ أحمد المحيميد المستشار والمحامي على أن المحامي المحترف يجب أن يتسلح باللغة الإنجليزية بطلاقة، كما وبيَّن أن عدد الأنظمة والقوانين ولوائحها التنفيذية في المملكة يفوق السبعمائة نظام ولائحه . ومن أهم الأنظمة التي أقرت مؤخراً بالمملكة  قانون مكافحة التحرش ، وقانون الافلاس

كما ذكرت المحامية الأستاذة نسرين العيسى أن اللغة الأجنبية ضرورية جداً لدارس القانون، وذلك لقدوم شركات عالمية للإستثمار في المملكة، كما أن اللغة الإنجليزية اليوم هي اللغة المال والأعمال .

في ختام مداخلات الضيوف، فُتح المجال لمشاركة الجمهور من الحاضرين ومداخلاتهم وتعليقاتهم على ما قدمه الضيوف من خلاصة تجاربهم .

وفي ختام المحاضرة قام الدكتور عبدالله المطيري رئيس أقسام القانون بكلية القانون بالجامعة بتكريم ضيوف المحاضرة .

 

Share the Post