عن مركز تطوير التعليم والتعلم

مركز تطوير التعليم والتعلم

مركز التعليم والتعلم والتطوير هو مركز مجاز من قبل وزارة التعليم تم إنشاؤه في الفصل الدراسي الأول عام 2018 ليقدم خدماته لأعضاء الهيئة التدريسية والطلاب ممثلة بالعديد من الأنشطة التي تعزز تعلمهم وتطورهم في مجتمع الجامعة التعليمي. المركز يتبع مباشرة لرئيس الجامعة. يشغل السيد جورجيوس كورمباس منصب مدير التعليم والتعلم والتطوير ، والسيدة كاثرين هاردي هي مديرة تعلم وتطوير الطلاب.

الرؤية

يطمح المركز لتقديم أفضل ممارسات التعليم والتعلم التي تدعم أعضاء الهيئة التدريسية والطلاب على حد سواء بما يخدم، بأفضل صورة ممكنة، رؤية الجامعة في الإعداد الفعال لمهنيين مبدعين وروّاد أعمال يصبحون بثبات في موضع طلبٍ عالٍ من قبل المنظمات الرائدة في الأسواق المحلية والعالمية دعماً لرؤية المملكة 2030.

الرسالة

تهدف رسالة المركز للجمع بين أفضل الأساليب المبتكرة في التعليم وجهاً لوجه وأفضل الممارسات في التعليم عن بعد تحقيقاً لمعايير الإطار الوطني للمؤهلات. وسيعمل المركز لضمان الجودة العالية في التعليم بالمراقبة والدعم المستمر لكل الشركاء، وتقديم فرص التطوير المهني لأعضاء الهيئة التدريسية لتطبيق وتعزيز أحدث الأساليب التربوية في التعليم والتقييم التي تدعم تعلم الطلاب. وسيعمل المركز أيضاً على إتاحة الفرص أمام الطلاب لتطوير أساليبهم في التعلم بتقديم دعم أكاديمي إضافي من خلال ورش العمل وحلقات البحث ومركز التعليم الخصوصي لمساعدة الطلاب المتعثرين دراسياً.

المهام والأهداف

  1. تطوير أحدث طرائق التعليم والتعلم لتحقيق معايير الجودة التي حددتها هيئة تقييم التعليم.
  2. متابعة وقياس الأداء (المعايير) التعليمي في الجامعة.
  3. تقديم الدعم اللازم لتطوير مهارات التعليم والتدريس لدى أعضاء الهيئة التدريسية وتنظيم المحاضرات وورش العمل في هذا المجال.
  4. تقديم الدعم اللازم لطلاب الجامعة لتحسين مهاراتهم في التعلم من خلال ورش العمل والدورات التدريبية.

الخدمات المقدمة لأعضاء الهيئة التدريسية

يقدم المركز طيفاً واسعاً من الخدمات الموجهة لأعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة. إذ يتم توجيه الجدد منهم في الأيام الأولى لانضمامهم إلى الجامعة إلى المركز للخضوع للبرنامج التعريفي الذي ينظمه المركز في بداية كل فصل دراسي، حيث يطلعون فيه على المكونات الأكاديمية والإجرائية والعملية لبيئتهم الأكاديمية الجديدة. وينظم المركز يومان تدريبيان حافلان يقدمان عرضاً شاملاً للجامعة لتمكين أعضاء الهيئة التدريسية الجدد من النجاح في البيئة التعليمية في الجامعة. وتضم المواضيع التي يتناولها البرنامج الإجراءات الأكاديمية وتعريفاً بالكليات والأقسام والمراكز التي تتألف الجامعة منها والفرص البحثية وطرائق التدريس وما يخص العملية التعليمية. كما ينظم المركز دورات تدريبية متعددة الاختصاصات على مدى العام تتناول العديد من المواضيع كالإشراف الأكاديمي والتقييم والإبداع في الصف، إضافة إلى ما يقترحه أعضاء الهيئة التدريسية من مواضيع هامة.

الخدمات المقدمة للطلاب

يعد مركز تعلم وتطور الطلاب الملجئ الآمن الذي يقصده الطلاب لمناقشة ممارساتهم الأكاديمية وسبل تطويرها، حيث يتم توجيههم إلى المركز من قبل مرشديهم الأكاديميين أو أساتذتهم أو من قبل أنفسهم. وبفضل الدعم الفردي، يتمكن الطلاب من التغلب على المصاعب التي يواجهونها والنجاح في حياتهم الجامعية. وفي كل فصل دراسي، يقام العديد من ورش العمل في مختلف المواضيع كإدارة الوقت والموازنة بين الدراسة ومتطلبات الحياة الشخصية للطالب وإعداد المشاريع الدراسية والبحثية وغيرها من المواضيع التي تهم الطالب وتلبي احتياجاته وتساعده على تحقيق النجاح الذي يسعى إليه لقاء استثماره وقته في تطوير ذاته. وتتجلى الفائدة التي يجنيها الطلاب من دورات المركز في التحسن الملحوظ في درجاتهم وإدارتهم للوقت وثقتهم بأنفسهم ونجاحهم.

الارتباطات

يمتاز المركز بكونه متعدد الاختصاصات بما يلبي احتياجات أعضاء الهيئة التدريسية والطلاب على حدٍ سواء، وبارتباطاته مع العديد من الجهات ضمن الجامعة لتحقيق هذا الغرض. ومن أبرز نجاحات المركز في هذا السياق طرح مقرر المهارات المهنية (CSK 001) كمتطلب أكاديمي إلزامي للتخرج لكافة طلاب وطالبات الجامعة من مختلف التخصصات بالشراكة مع مركز الخدمات المهنية في الجامعة، حيث يتم دعوة عدد من المتحدثين من داخل الجامعة وخارجها لتناول أهم المواضيع التي تهم سوق العمل، وتزويد الطلاب بالمحتوى الواقعي والأحدث الذي يساعدهم في النجاح في بداية حياتهم المهنية عقب التخرج كموظفين وروّاد أعمال.

استجابة المركز لأزمة كورونا وتوابعها

أعضاء الهيئة التدريسية

لقد كانت استجابة المركز لأزمة كورونا سريعة وفاعلة. فمنذ اليوم الأول، نظّم المركز دورات متخصصة حول التعليم الإلكتروني ومسائل التقييم وسلوك الطالب واختبارات الكتاب المفتوح والعديد من المواضيع ذات الصلة والمقترحة من قبل أعضاء الهيئة التدريسية. وقد قدمت تلك الدورات بشكل متزامن (أونلاين) أتاح فرصة التفاعل المباشر والحي بين المشاركين، كما تم إرسال العديد من الملفات والعروض والمواد والتسجيلات للمشاركين عقب الانتهاء للرجوع إليها عند الحاجة.

كما وفّر المركز ملفاً على منصة نظام إدارة التعليم (LMS) أتاح من خلاله أكثر من 100 مصدر حول التعليم والتعلم الإلكتروني عن بعد، مما أتاح خيارات واسعة في العديد من التخصصات يمكن الاستفادة منها وتطبيقها في مجالات عدة. كما تتم مراجعة وتطوير هذا الملف ورفده بمستجدات المواد التدريبية وروابط المؤتمرات المحلية والعالمية لفائدة الهيئة التدريسية.

الطلاب

لقد كان تفاعل المركز مع أزمة كورونا سريعاً لضمان وصول الدعم لكل طالب لمساعدته على التكيف السريع مع الوضع المستجد، فكان قريباً من الطلاب عبر البريد الإلكتروني وبرنامج زوم لتقديم ما يحتاجونه من دعم، والإجابة على تساؤلاتهم واستفساراتهم. كما تم إنشاء صفحة للطلاب على منصة نظام إدارة التعليم (LMS) لتمكينهم من الوصول إلى المصادر الضرورية والتواصل مع المركز بعدة طرائق.

ومع بداية الفصل الدراسي، أقيمت ثلاث ورش عمل تدريبية تناولت بشكل خاص احتياجات الطلاب للتعامل مع الظرف الجديد ركزت على توازن الطلاب وصحتهم ومهارات تدوين الملاحظات أثناء المحاضرات الإلكترونية وإدارة الوقت لمساعدة الطلاب على التغلب على المصاعب الناشئة.