سمو نائب أمير منطقة الرياض يرعى حفل تخريج الدفعة السابعة من حملة الماجستير و العاشرة من حملة البكالوريوس من طلاب جامعة اليمامة ويوم المهنة العاشر

برعاية وحضور  صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض احتفل جامعة اليمامة بتخريج الدفعة السابعة من حملة الماجستير والعاشرة من حملة البكالوريوس من طلاب جامعة اليمامة البالغ عددهم 319 طالباً وطالبة، وذلك مساء يوم الأحد الموافق  25 مارس 2015 م  بقاعة الشيخ محمد بن إبراهيم الخضير في مقر الجامعة. كما أفتتح سموه يوم المهنة العاشر والمعرض المصاحب  .

وقال رئيس مجلس أمناء الجامعة الأستاذ خالد بن محمد الخضير إن رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض  للحفل تأتي دعماً حقيقيا للتعليم وهو ما عودتنا عليه القيادة الرشيدة والتي  ما فتأت  تعبر عن حرصها على دعم  قطاعات التعليم كافة، وذلك بحضور فعالياتها ومناشطها، لتشجيع الطلاب الخريجين، ويأتي ذلك امتداداً للاهتمام الدائم والعناية المستمرة التي يوليها خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وحكومتهم الرشيدة للتعليم الجامعي في المملكة.

من جانبه، ثمّن مدير جامعة اليمامة الأستاذ الدكتور حسين الفريحي رعاية نائب أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز الحفل مؤكداً ان تشريف سموه دعم للجامعة ومؤازرة لها ومشاركتها في أنشطتها وفعالياتها. وتشجيعاً لابنائه الطلبة وتحفيزهم  لخدمة وطنهم مسلحين بسلاح العلم والمعرفة.
وأوضح الأستاذ الدكتور حسام رمضان وكيل الجامعة بقوله : إن خريجي هذا العام يحملون درجات علمية مختلفة في مسارات نوعية وفريدة من كليات الجامعة الأربع ، إدارة الأعمال و الحاسب ونظم المعلومات و الهندسة والعمارة والقانون .  وقال: إن هذا العام  سيتخرج أول دفعة من طلاب وطالبات القانون بالجامعة، وأيضاً تزف الجامعة كوكبة مميزة من خريجي برنامج الماجستير والبالغ عددهم 99 طالباً وطالبة في أربعة مسارات تلبي احتياج و تطلعات سوق العمل، وتتسق مع رؤية 2030 في خطوطها العريضة، وهي مسار إدارة الأعمال وإدارة الأعمال التنفيذي وإدارة الموارد البشرية بالإضافة إلى مسار نظم المعلومات الملتحق حديثاً بالبرنامج .

مؤكداً على أن جميع التخصصات جامعة اليمامة متوافقة تماماً مع متطلبات وحاجة سوق العمل السعودي في الوقت الراهن والمستقبل. وهذا يعد رافداً مهماً لسد الحاجة الماسة في سوق العمل.

وهنأ جميع الخريجين وأولياء أمورهم متمنيا لهم مزيداً من التفوق والنجاح .

من جهة أخري ، عقدت ورش عمل على هامش اعمال معرض يوم المهنة ، كانت الأولى في اليوم الأول بعنوان” كيف تبني صفحة شخصية قوية على لينكدن “تطرق فيها الأستاذ تركي بن زرعه  مستشار حلول الأعمال في شركة لينكدن إلى مميزات موقع لينكدن لطالبي العمل، وأيضاً الشركات الموظفة.

وأوضح أن الموقع الالكتروني ليس مختص بعرض السير الذاتية للأعضاء فقط، بل يعتبر موقع اجتماعي  كبقية المواقع الأخرى في نفس المجال.

وكانت ورشة العمل الثانية عن  “التأثير جوهر القيادة داخل المنشأة ” قدمتها الأستاذة  فرح البابطين مديرة التوظيف في شركة الاتصالات المتكاملة. تحدثت المحاضرة عن سبل وطرق تكوين القائد لالملهم في المنشأة وذلك بالتواضع، والمعاملة الطيبة مع الموظفين، وأيضاً الإهتمام بالأمور الخاصة بالموظفين تعد ميزة للقائد، وليست للمدير كما شدد على أن إهمال الحرص على اكتشاف مواهب الموظفين المميزين من السلبيات في إدارة المنظمة بشكل عام . وأشارت، إلى أن بعض سياسات مدراء الموارد البشرية التعسفية سبب كبير في تسرب الموظفين في المنشأة .

من جهة أخرى ، بدأت ورش العمل في اليوم الثاني ليوم المهنة العاشر المقامة بالتوازي مع أعمال معرض يوم المهنة العشر بعنوان التوظيف “الداخلي والخارجي. وماهي أفضل استراتيجية توظيف لمنشأتة ” قدمتها الأستاذة خولة الشمري مدير أول موارد بشرية في مجموعة الفطيم.

وأعطت المحاضرة  لمحة عامة وتعريفية عن التوظيف الداخلي والخارجي، وماهية المعايير والشروط لكل نوع ! وأهمية ذلك للموظف والمنشأة في آن واحد.

وأشارت إلى مميزات ومواطن الضعف في التوظيف أو الترقية الداخلي. مشيرة لميزة الترقية من داخل المنشأة على تحفيز الموظفين، وزيادة المنافسة في أطار فريق العمل،  مضيفة إلى أنه من وسائل التوظيف الداخلي الناجح .. الإعلان الداخلي ، الشفافية والوضوح ، العدالة في الترشيح ، الترقيات ، التطوير ، كذلك إعادة التوظيف للكفاءات.

وفي المحاضرة الثانية ، التي كانت بعنوان “مراحل التحول الرقمي وأثره الإيجابي على تحسين الحياة اليومية.” قدمها فريق عمل  شركة DevoTeam ، وتحدثوا فيها عن أهمية الشهادات المهنية التقنية مثل PMP , ITIL, TOGAF في تمكين حديثي التخرج في مجال التحول الرقمي .

الى ذلك ، قدم الأستاذ صلاح السليماني- استشاري تدريب وتطوير في شركة تكامل .. ورشة عمل عن ” التثقيف المهني من البحث إلى المباشرة ” تطرق فيها للإختلاف الكبير بين المهارة والدورة وطريقة وضعها في السيرة الذاتية للباحث عن العمل .كما أوضح أن للمقابلات الشخصية أقسام منها : تعريف عن المتقدم بغرض معرفة أسلوب المتقدم، وطريقة تقديمه لنفسه . كذلك أسئلة تتعلق بالأعمال التي قام بها المتقدم . وأيضاً.. أسئلة عامة في مجالات أخرى غير مجال العمل لمعرفة ثقافة المرشح العامة .وأكد على أن عدد مصادر البحث عن الوظيفة وأهمها .. العلاقات، مكاتب التوظيف، المعارض والمؤتمرات، والمواقع الإلكترونية للشركات . وأيضاً زيارة مقر المنشأة . ومواقع التوظيف الإلكترونية .وبهذا أختتمت فعاليات يوم المهنة العاشر في جامعة اليمامة.